ياس العلي للصحافة Yas AL_Ali Journalism
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
ياس العلي للصحافة Yas AL_Ali Journalism

منتدى متخصص بالصحافة الحرة نشر وتعليق وتحليل للمقالات والأخبار والأحداث صحافة متخصصة وأرشيف لتاريخ الصحاقة بالعراق والعالم العربي وموقع مفتوح لكل من يود النشر والمساهمة رقم الأعتماد في نقابة الصحفيين العراقيين بغداد
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

 

 السعادة والشهرة تؤمان مع الشقاء ! الصحفي ياس خضير العلي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin



المساهمات : 518
تاريخ التسجيل : 15/10/2011
العمر : 62
الموقع : https://yasjournalist.yoo7.com/

السعادة والشهرة تؤمان مع الشقاء ! الصحفي ياس خضير العلي Empty
مُساهمةموضوع: السعادة والشهرة تؤمان مع الشقاء ! الصحفي ياس خضير العلي   السعادة والشهرة تؤمان مع الشقاء ! الصحفي ياس خضير العلي Emptyالسبت أكتوبر 22, 2011 10:50 pm

السعادة والشهرة تؤمان مع الشقاء ! الصحفي ياس خضير العلي
الكثيرون يطلقون أسماء المشاهير على مولود جديد تيمنآ بأن يحصل على ماحصل عليه هذا من موهبة وتمتع بالحياة وحب الناس ولكن لايعلمون أن حياة هؤلاء العائلية والخاصة رغم الشهرة والمال لايعلمها ألا الله و ولو تنشر الصحافة الحقائق عن المشاهير وبدايات حياتهم وعوائلهم والمال الذي يتمتعون به ومن أين حصلوا عليه بمختلف المواهب المشهورة من الأدب والفن والسياسة وكل موهبة , وكانت العرب المسلمون خاصة المؤمنون يطلقون أسماء من القرآن الكريم تيمنى بآل البيت والصحابة الكرام , وأسماء القصص القرآنية بالسور هي لأنبياء لها معنى البعض لايعلم ذلك لأنك عندما تقول أسماعيل (ع) يعني انه ولد لأبيه على كبر من السن وبعد صبر , أو أيوب يعني أهله مروا بضائقه وفرج عنهم أو يوسف يعني أبوه تعرض للسجن والغدر من أهله , ويعتقد المسلمون الخبراء بالأسماء أنه ربما تتكرر نفس أو قريب من حياة من نسمي الأبن بأسمه ومن يسمي مثلآ ( علي) سيكون أقاربه أعداءه عشيرته و سيهاجر من بيته الى أرض جديدة , وهكذا هي تجارب وقناعات ..ولكننا لانستطيع أن نجد أدلة كافية تثبت أن العباقرة والمشاهير كلهم عانوا من أستيائهم من حياتهم الخاصة العائلية وزوجاتهم وحاجتهم للمال , والأمام علي (ع) يقول ما جمع مال ألا عن حرام أو بخل شديد !, والصفتان القبيحتان هاتان لا تليق بالمشاهير والعباقرة الموهوبين , وفي التاريخ العالمي للأمم نجد المشهور العظيم هوميروس , يقال لم يكن سعيدآ في حياته العائلية الخاصة وشكسبير الكاتب الانكليزي الشهير كان يعيش الكفاف بالريف بعد تقاعده من عمله كمدرس وعاش مع الطبقة المتوسطة من المجتمع ولم يذكر شيئآ عن حياته العائلية ,الا أن التحليل النفسي لما كتبه وكما يقول الكاتب العربي المصري عباس محمود العقاد عن كتابة القصة الطويلة والرواية , أن الكاتب لا يستطيع السيطرة على نفسه فيسترسل بالكتابة ويفرغ ما يدور بعقله وذهنه ويضع لمساته ومعاناته على لسان شخصياته ولذا أعتبروا أن شكسبير كان محافظ عائليآ ولكن من مسرحيته التي كانت روايته (هاملت) نجده يحدد ويعدد هموم البشر التي ربما هو احد ضحاياها وهي لا تحتوي على معاناة من المال والحبيبة الزوجة وهي _
_قرع سياط الدهر و هزؤه .
_لوعات الظالم ومذمة المتكبر .
_لوعات الهوى المزري وتباطؤ سير العدالة .
_وقاحة المركز والوظيفة والأزدراء الذي تلاقيه الجدارة من الدنيء وتصبر عليه .
لكن سقراط الفيلسوف العالم المعروف أشتهرت زوجته بلسانها السليط وسؤ أخلاقها وصبر عليها صبرآ عجيبآ ربما كان أنشغاله بالعلم والبحث قد جعله ينسى نفسه فتظن أنه يعيش معنا ولكنه بعالمه الخاص الذي حتى زوجته هذه لم تدخله ..فكان معها صبور حليم .
أما دانتي فكان من عائلة ثرية جدآ وتزوج وله 4 أبناء وعاش حياة زوجية لم يذكر عنها معاناة بما وصلنا منه ربما لأنه ورث كل شيء جاهز , وحتى بتاريخ العرب قبل الأسلام نجد أتهام لأمراء قبائل عربية يقال انهم لم يكتبوا هذا الشعر المشهور بل أشتروه من شعراء فقراء بعشيرتهم ونسبوه لهم مقابل لقمة العيش , ومنهم أمرؤ القيس وغيره .
أبو العلاء المعري كانت عيشته الزهد بعد أن فقد بصره بشبابه , لكنه أثرى بعد شهرته من العطايا وكرم الأمراء حسب الروايات ,كان أسلوبه بنتاجاته فيه التشاؤم وترفعآ عن المصائب الشخصية , لذا نجد البروفسور بجامعة أنكليزية السيد ( جبا) يقول عنه _تلوح خلال أفكاره خلال الماساة البشرية نار الكراهية الشديدة للظلم والرياء والخرافات ....أرى انه شخص مأساة البشرية ولم يذكر مآساة حياته التافهة ..ألا أبن خلدون فلقد كان وزيرآ وعاش بكنف ومجالس الأمراء ألا أن نهاية عائلته كانت حزينة جدآ ربما الحسد للمشاهير كما يسميه العامة من الناس , حيث هرب بنهاية حياته الى مصر وجاءت عائلته الى مصر بالسفينة بحرآ من تونس اليوم ولكن السفينة وأثناء أنتظاره لها على ساحل البحر احترقت بمن فيها قبل وصولها الساحل بمسافة قريبة ليشاهد نهاية عائلته الحزينة هذه التي جعلته يعتكف ببيته ولا يكلم أحدآ لموته !الحقيقة البؤس يحفز على العمل والجد للخروج من ظلمة الحال الى نور السعادة هذا عند المتفاءلين بالمستقبل , ولو لا ذلك لما قال الشاعر العربي _
ليس الفتى من يقول كان أبي أنما الفتى من يقول هاأنذا !
يرى علماء النفس والأجتماع والدين أن الموهبة تولد مع الأنسان ولا علاقة للبيئة والمجتمع بها .
يقول العالم الفيلسوف الأنكليزي ( H.A.Wells)_ العباقرة هم ملح الآرض أناس في اعتقادي لاتؤثر فيهم مظاهر الثروة الخارجية ولا الفاقة الحاجة المالية , فقد يعيشون في راحة في بيت سعيد و وقد تكون موحشة كالبهائم على وجه الآرض و لكن أنكبابهم على خدمة القضايا العظيمة يجعلهم في معزل عن حوادث العالم التافهة , التي تتكون منها حياة الاشخاص الاقل شانآ فتفسدها ...ونحن لانريد أن نشخص طفولتهم وليس حياتهم الزوجية فقط فلقد كان انشتاين العالم المعروف قد استدعيت أمه للمدرسة وهو بالصف الخامس الأبتدائي ليطرد لعدم قبول تصرفاته بالصف من مدرسيه أعتبروه مجنون لأنه كان يقاطع المدرسين بدرس الرياضيات والعلوم ويعترض على نظريات ومعلومات علمية ومنها معادلات رياضية , ولكن أمه كانت ذكية ولها الدور الكبير بحياته لأنها آمنت أن أبنها موهوب ونابغة عصره سيكون وتاريخ علمي لمن بعده , فأخذته للبيت وأصبحت هي مدرسته وتدرسه المنهاج الذي يدرسه أقرانه وتمنحه الشهادة نهاية كل سنة دراسية الى أن أوصلته بمدرستها لأكمال ما يعادل الجامعة , فذهب وقدم نظرياته وناقشها وأصبح عالم يتم منح شهادات الماجستير الدكتوراه للطلبة لليوم عن بحوث بأجزاء بسيطة من نظرياته وهو بالحقيقة موهوب تخرج من مدرسة عائلته لأنه البيئة الخارجية والمجتمع رفضوه بل اتهموه بالجنون , وليس لدينا شيء عن حياته الخاصة منشور بالصحافة العالمية ألا انه بعد الحرب العالمية الثانية وخراب المانيا الهتلرية حيث عاش هاجر لأمريكا ليكمل بحوثه مع علماء أمريكان ...ومن عالم السياسة الكثير من القصص ولكن سأنقل لكم رسالة الملك فيصل الثاني بذكرى عيد ميلاده المؤرخة في شهر مايس 1949م موجه الى العراقيين وهو شاب دون العشرين يدرس بلندن وأوصى بالملك بالعراق لخاله بالوكاله لحين أكماله الدراسة الثانوية والجامعية تجدون انه يوضح ذلك وأنه كان ضحيه القدر حيث قتل والده وهو فتى يافع وانتبهوا لمله وأحلامه ولكنه قتل عام 1958م بعد عشر سنوات من هذه الرسالة يقول فيها _
شعبي العزيز
يسعدني أن انتهز فرصة عيد ميلادي لخاطبكم جميعآ,أنني وأن بعدت عنكم في الجسم, فأني قريب منكم في الروح والفكر و أنني أتتبع أخبار الوطن بشوق, فأفرح بفرحكم وأتألم لآلامكم , أنني فخور بروحكم وشهامتكم , وأن ماأشتهرتم به من حيوية وعزة نفس وطلب للعلآ وحب للكمال وما اشتهرت به بلادنا من موارد طبيعية غنية , كفيلان مع الزمن بتحقيق عيش رغيد لكل فرد منكم , لذلك فانني عظيم الثقة والأيمان بمستقبل امتي وبلادي, وخاصة اذا ما أنتفعنا ببعض الدروس من الغرب , كحسن التنظيم , والعمل التعاوني المشترك , وتعزيز المصلحة العامة , وتقييم الوقت , وهي أمور ضرورية للحضارة الجديدة , وأذ كنت أقوم أنا بأداء واجباتي المدرسية وأعداد نفسي للمهام التي ستنتظرني في سبيل خدمتكم فأنني أناشد كل فرد منكم أن يبذل اقصى الجهود والتضحيات في خدمة المصلحة العامة وتوحيد الأمة وأعلاء شان الوطن وتهيئة كل مايلزم لحمايته والدفاع عنه حتى لايطمع به طامع أو يعتدي عليه معتد و وختامآ أرسل لسيدي الخال العزيز وأليكم والى العرب اجمع اخلص تحياتي وأطيب أمنياتي
.. ( لاتحتاج لتعليق لأنه شاب اعتمد على وكيل أعماله خاله برعاية حكمه لشعب لم يعرف مزاياه ولكنه كان لديه أمل ... والأقدار تخبيء للمرء وتقدر له ما لا يتوقعه ......
الصحفي العراقي ياس خضير العلي
مركز ياس العلي للآعلام _صحافة المستقل
https://yasjournalist.yoo7.com
http://yasalalijournalist.ahlablog.com


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://yasjournalist.yoo7.com
 
السعادة والشهرة تؤمان مع الشقاء ! الصحفي ياس خضير العلي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» السعادة والشهرة تؤمان مع الشقاء !
» عائدآ الى بغداد من الريف! الصحفي ياس خضير العلي
» سيصدر قريبآ كتاب الصحفي العراقي ياس خضير العلي بعنوان السجون السرية بالعراق من ١٩٢١الى٢٠٠٣م
» Yas press media adviser Aliالمستشار الاعلامي الصحفي ياس العلي
» حديث الخميس! الصحفي ياس خضير العليAn interview Thursday! Journalist Yas Khudair Ali

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ياس العلي للصحافة Yas AL_Ali Journalism :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: