ياس العلي للصحافة Yas AL_Ali Journalism
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
ياس العلي للصحافة Yas AL_Ali Journalism

منتدى متخصص بالصحافة الحرة نشر وتعليق وتحليل للمقالات والأخبار والأحداث صحافة متخصصة وأرشيف لتاريخ الصحاقة بالعراق والعالم العربي وموقع مفتوح لكل من يود النشر والمساهمة رقم الأعتماد في نقابة الصحفيين العراقيين بغداد
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

 

 رجال الأمن والايفاء بالقسم على المذهب الديني والقومي والعائلي_

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin



المساهمات : 518
تاريخ التسجيل : 15/10/2011
العمر : 62
الموقع : https://yasjournalist.yoo7.com/

رجال الأمن والايفاء بالقسم على المذهب الديني والقومي والعائلي_ Empty
مُساهمةموضوع: رجال الأمن والايفاء بالقسم على المذهب الديني والقومي والعائلي_   رجال الأمن والايفاء بالقسم على المذهب الديني والقومي والعائلي_ Emptyالسبت يونيو 30, 2012 8:41 pm

رجال الأمن والايفاء بالقسم على المذهب الديني والقومي والعائلي_
الفتوى الدينية أن القسم للحاكم غير ملزم أمام الولاء للمذهب والقومية وان هذا عهد لولاية دنيوية بدون موافقة مرجع ديني , أستغل رجال الأمن في حكومات العراق السابقة وخاصة أيام صدام ذلك وأصبحوا بخدمة الأهل والعائلة والعشيرة والمذهب والقومية , وكانوا من محافظات هي صلاح الدين وديالى وكركوك والموصل والأنبار لأنه صدام يعتبرهم من الولاء له, ولكنهم كانوا يمارسون طلب المعلومات وعائدية أرقام السيارات والهاتف ومعلومات ملفات شخصية لموظفي الوزارات لمصالح شخصية ومنها مقابل منافع خاصة وبعضها مقابل مال وتجارية ومع رجال أعمال وأخرى لنزوات وشهوات جنسية وخاصة مع النساء ومن عائلات كبار المسؤولين والأغنياء بقصد المتعة والربح المالي ومنهم مجرمين تعاونوا معهم وتستروت عليهم مقابل التعاون الأستخباري الأمني وتكليف بمهمات وتجسس على أخرين , دعاني لكتابة المقال الأظلاع على مسودة مذكرات مديرعام في الأجهزة الأمنية الخاصة قدمها الينا للنشر وأعادة كتابتها بما يلائم ذلك و كتبها من ذاكرته لأنه نادرآ ماتجد العراقيين يكتبون مذكراتهم أثناء العمل الوظيفي لأنه كان يحاسب فاعله ويعتبر توثيق للأحداثوربما تراسل مع جهات خارجية , وجنا الظاهرة أعلاه متفشية أنذاك وسببها التنسيب الوظيفي للعناصر من البداية بخطأ أداري , وكما درسنا بالأدارة العامة أن الموظف يباشر عمله بطريقتين , الأولى- ينسب مع مجموعة من الزملاء ويشرف عليه مباشرة المدير ويتدرب بعد أن يكون لديه المؤهل الأكاديمي الجامعي, والثانية يدخل مركز التدريب والبحوث والدراسات ويتلقى محاضرات نظرية وتطبيق وتدريب ميداني عملي , وهناك آليات عمل متطورة لتلقي المعلومة والخبر وثم التدقيق والتحقق من درجة الثقة بمصدرها وصحتها وربما يحتاج المتابع لتعاون من جهات خارجية أمنية مثل طلب عائدية رقم السيارة أو الهاتف أو ملف شخصي لموظف وزارة أو غيره من تعاون ومصادر ,لكن يقول – ان الهداف كانت أكثرها زوجات ضباط كبار ومسؤوليين بالدولة وتمت مساومتهن على التعاون للتجسس على الأزواج ولأنشغال المسؤولين بالعمل أنحرفت كثيرات منهن وربما مع هؤلاء المتابعين لتوفر عناصر المكان من اللقاء في دور سرية وسط مناطق سكنية وتوفر سيارات اصة لنقلها أليها بطرق أمينة لا تكشف ,ويضيف_ ان أحد الأهداف كانت امرأة من الرعايا الغير عربية متزوجة تسكن منطقة الأعظمية وعند لقاءها مع شخص من وراء زوجها تبين علاقتها الجنسية السرية معه , وعند طلب عائدية سيارته تبين أنها غير مطابقة لنوع السيارة الفولفو التي يستخدمها كون الرقم يعود لسيارة نوع موسكو فيج موديل التينات في بابل , وتمت مساومته على التعاون لتوريطها وتصويرها وممارسة المتابعون من الأمن الجنس معها وتم تجنيدها للعمل على دبلوماسيين من سفارة اجنبية لها علاقات معهم وترك يتمتع بالسيارة المسروقة والرقم البديل , وحالات كثيرة كان رجال الأمن يطلبون عائدية سيارات لتفه الأسباب,ومن مذكراته ملف عائلة طبيب مشهور بالثمانينات توفي بعد حالة غريبة , تعرفت زوجته على متعهد لبناء مستشفى لزوجها ولها وهي كبيبة نسائية تعالج زوجات كبار المسؤولين والأغنياء و ووقعت بحب وعلاقة جنسية مع البناء القادم من حي شعبي من شرق بغداد وتزوجته واصبح يعيش معها في بيت الطبيب المتوفي ولديها بنت متزوجة , ولكن هذا الأمي الذي لم يكمل دراسته الأبتدائية كان متزوج من ابنة خاله الأمية وتعيش في بيت شرق بغداد مع الأولاد , قرر التخلص من الطبيبة لكي يصبح مالها واملاكها ملك له مارس طرق كثيرة اخرها أطلق النار عليها من المسدس من الطابق الأعلى عندما كانت في باحة البيت ليلا بحجة وجود سارق حرامي بالبيت ولكنها أصيبت في ارجلها وعندما ادخلت المستشفى ونقل الى السجن أتصلت بمريضتها وصديقتها زوجة نائب الرئيس العراقي وطلبت منها الوساطة وطلب الطلاق الفوري مقابل العفو عنه وفعلا تم لها بنفس الليلة ذلك ولازال الرجل يعيش اليوم شرق بغداد لديه مكتب مقاولات ويركب سيارة مارسيدسوألخ , وعند النحقيق معها أعترفت ان زوجها كان مشغول بالعمل بالمستشفى الحكومي من الصباح الى الساعة الرابعة بعد الظهر العصر ويذهب مباشرة الى العيادة الطبية ويعود للبيت بعد الساعة الحادية عشرة ليلا ويتناول الفطور الصباحي والغداء بالمستشفى كأي طبيب اخر وبالمساء يأتي لينام منهك القوى لا يمارس الجنس معها مدة اشهر طويلة , أضطرت الى ممارسة ذلك مع عامل بناء أمي بسيط وغيره ,في الملف أسمها الكامل من عائلة أغنياء ومكانة اجتماعية عالية في العراق والرجل اليوم ,البعض يعتقد المانع الديني او مخافة الله تمنع العاملين بالأمن من أستغلال المنصب لكن في مجتمع العراق الناس تشجع بعضها على أستغلال الفرصة لعدم ضمان أستقرار وظيفي لسنوات طويلة مثل الدول المتقدمة السبب بذلك , والسياسيون يعترون وجود القانون الحكم بين الناس والقضاء فوق رجال الأمن والمواطن البسيط لكن مثال _ قاضي التحقيق بعد أنتهاء الدوام الرسمي للدولة في المساء والليل يسير ويعرض عليه متهم يأمر بحجزه سواء مشتبه به او متهم لحين أكمال التحقيق وعرضه على القاضي المختص لكن هذه الحالة الآنية أستغلت كثيرى للأنتقام من الناسو اطلعنا على محضر توقيف امرأة مساءى بعد شكوى مقدمة من زوجها الى الضابط الذي احالها للقاضي وكتب الجريمة أعتداء بالضرب على أم المشتكي الكبيرة بالسن من قبل أمرأم اسمها فلانة وعمرها كذا ومحاولتها خطف وتهريب الأطفال من البيت بغياب المشتكي , وقرر القاضي توقيفها ولم يشاهدها وأنا ألتقيتها ولدي الأسم والعنوان والزوج طلبت منه الطلاق وهي اليوم مطلقة ولديها الأولاد معها وهي تقوم بأعالتهم من عملها , خبراء التحقيق بالأمن والقضاء لديهم طرق كثيرة لأختراق القانون وكما يسميه العراقيون بالعامية بالمثل الشعبي المشهور_ القانون مثل المطاط ممكن ياخذ المساحة التي يريدها المحقق والقاضي و ممكن براءة وممكن أتهام اجرامي باطل, لم استطيع أعادة كتابة مذكرات الرجل وأحلتها الى احد المحررين لعله يعيد كتابتها ولكني أحاول شطب الكثير من الأمور حفاظآ على سمعة العراق وسمعة عائلات وتاريخ بلد مقابل نشرها على حسابنا بكتاب سيصدر بذلك.
مركز ياس العلي للاعلام_ صحافة المستقل
https://yasjournalist.yoo7.com http://yasalalijournalist.ahlablog.com/
Twitter/@ yasalalijournalist
https://www.facebook.com/ Yas Alali
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://yasjournalist.yoo7.com
 
رجال الأمن والايفاء بالقسم على المذهب الديني والقومي والعائلي_
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» لاتكذبوا على رجال التاريخ تم تسجيل صدى أحاديثم !
» The law, the religious law in Iraq! القانون والمفتي الديني بالعراق!
» المكان والتوقيت للقرارات الشخصية يحددها الأعتقاد الديني المذهبي ام المستشار العراف!Location and timing of decisions Akhadddha personal belief or religious adviser Alzna fortune-teller!
» Location and timing of decisions Akhadddha personal belief or religious adviser Alzna fortune-teller! المكان والتوقيت للقرارات الشخصية يحددها الأعتقاد الديني المذهبي ام المستشار العراف!
» العرب بين النزعة للماضي المذهبي الديني المتشدد والديمقراطية والحاجة لفكر يجمعهما أمام الغزو الخارجيBetween the Arabs of the past trend of sectarian religious radical, democracy and the need to consider bringing them together in front of foreign invasion

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ياس العلي للصحافة Yas AL_Ali Journalism :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: