ياس العلي للصحافة Yas AL_Ali Journalism
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
ياس العلي للصحافة Yas AL_Ali Journalism

منتدى متخصص بالصحافة الحرة نشر وتعليق وتحليل للمقالات والأخبار والأحداث صحافة متخصصة وأرشيف لتاريخ الصحاقة بالعراق والعالم العربي وموقع مفتوح لكل من يود النشر والمساهمة رقم الأعتماد في نقابة الصحفيين العراقيين بغداد
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

 

 Ambassljh the bank and the government! Why bury the Prophet Muhammad and all the house in their homes?سفلجة البنك والحكومة !لماذا دفن النبي محمد(ص) وآل البيت في بيوتهم ؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin



المساهمات : 518
تاريخ التسجيل : 15/10/2011
العمر : 62
الموقع : https://yasjournalist.yoo7.com/

Ambassljh  the bank and the government! Why bury the Prophet Muhammad and all the house in their homes?سفلجة البنك والحكومة !لماذا دفن النبي محمد(ص) وآل البيت في بيوتهم ؟ Empty
مُساهمةموضوع: Ambassljh the bank and the government! Why bury the Prophet Muhammad and all the house in their homes?سفلجة البنك والحكومة !لماذا دفن النبي محمد(ص) وآل البيت في بيوتهم ؟   Ambassljh  the bank and the government! Why bury the Prophet Muhammad and all the house in their homes?سفلجة البنك والحكومة !لماذا دفن النبي محمد(ص) وآل البيت في بيوتهم ؟ Emptyالسبت مارس 03, 2012 10:12 pm

سفلجة البنك والحكومة !لماذا دفن النبي محمد(ص) وآل البيت في بيوتهم ؟
من الصفات العلية لأطهار الأمة العربية الأسلامية أنهم أختاروا أن يدفنوا في بيوتهم وغرف نومهم ولا يشتركون مع العامة من الناس حتى في المقابر وجاءت أجيال وتحولت هذه البيوت والمراقد لمقامات دينية ومزارات ومدارس تقدم العلوم الأسلامية لأنهم راغبون بالعيش بالحلال من المال والممتلكات من السكن والطعام والملبس وحتى المدفن , ولاأدري لماذا لايقبل الزاهدون حتى دفنهم مع العامة وربما أخفاءه ؟ ربما لايريدون توريث أحفادهم حتى بيوتهم لأنها تصبح مقامات ومزارات وملك عام ووقف ولو البعض من المسلمين في نزاع اليوم بين الأحفاد للصالحين هؤلاء على موضوع ادارتها لأنها تورد موارد مالية وفيرة حتى الحكومات تحاول سيطة دوائر الأوقاف عليها , ورغم أن أدارات الحكومات للأوقاف عليها ملاحظات ,وسفلجة الحكومات العراقية في القرن العشرين وبعد الأحتلال الأمريكي كثيرة علاوة على سرقة عائدات النفط من مليارات الدولارات وبيع الثروات والضرائب والأستقطاعات حتى من العامل لكسب رزقه من جهوده وبدل رعايته ومنحه حصته من ثروات وطنه , يستقطع منه مبالغ هي حرام بالدين الأسلامي ومنها السفلجة وهي أيداع مبلغ من المال في حساب شخص أو الحكومة له استحقاق أو دين عليك عبر أيداعه في حسابه بهذا البنك بينما لو جاء هو شخصيآ أو من يمثله قانونآ ليداع المبلغ لا يتم استيفاء أي مبلغ منه , وحتى المودع لماله بالبنك العراقي خسران مثل ماحصل مع المودع قبل غزو صدام للكويت كان مثال ذلك اودع 10الاف دينار سويسري أصبحت بعد عام 1991م وعند طبع العملة الجديدة لاتساوي شراء دجاجة مشوية وجبة طعام لشخص واحد وبينما عند ايداعها كانت تساوي كيلو غرام من الذهب وهذه طرق البنك أو المصرف الربوي غير المسلم , ويريدون منا أن نتطوع للعمل دون مقابل لخدمتهم علاوة على سرقتهم للثروات والضرائب والأستقطاعات نشاهد تلفزيون الحكومة العراقية شبكة الأعلام العراقي تقوم بحملة أعلامية لتنظيف بغداد العاصمة العراقية والحفاظ على البيئة بطريقة العمل الشعبي المجاني الطوعي وتهيئة لعقد القمة العربية في بغداد والمشاركون هم من تحمل تكاليف أحتلال أمريكا وحلفاءها للعراق عام 2003م ودماره وبعضهم شارك بقوات عسكرية ومنظمات الهلال الأحمر لتقديم الخدمات للأمريكان ومن هؤلاء دولة الأمارات العربية وضع مقاتلوها في بغداد لافتة كتب عليها مستشفى الشيخ زايد على واجهة المستشفى الأولمبي وسط بغداد وهذا احتلال علني ولو قاموا ببناء واهداء مستشفى لنا لقبلنا ولكن !, وأستمرار لطريقة نظام الدكتاتور صدام في توفير مبالغ مخصصة لهذه الأعمال لسرقتها وألا هناك عقد بين أمانة بغداد وشركات تركية ومحلية لتنظيف بغداد ومن يخصص للفنادق وهي شركات مساهمة أهلية ملايين الدولارات لكون أصحاب الأسهم من عوائلهم لا يستطيع تخصيص مبلغ لتنظيف بغداد لا تكفيكم سرقتنا تريدون أبنائنا من طلاب الجامعات يتحولون لزبالين ومنظفين أمام بيوتكم وأبناءكم يعيشون خارج العراق متمتعين بأموال العراق , من يؤمن بالله والرسول الأكرم (ص) ويحب وتبع آل البيت الكرام لايقبل هذا وهم الذين رفضوا توريث أبناءهم ودفنوا في بيوتهم خشية أن تكون مدافن المسلمين بالعراق مغتصبة من أصحابها العامة من الناس زأتذكر للتاريخ عام 1993م شهدنا بالأعلام مزايدة علنية اعلنتها وزارة الأوقاف لتأجير مدافن الكرخ في بغداد المخصصة للعرب السنة مقابل ملايين وتقدم لها مقاولون متوقعون الحرب وأزدياد القتلى و لاأدري من اوجد تعليمات غير قانونية تحيل أملاك المتوفي الذي لا يوجد لديه وريث الى الأوقاف الدينية حسب معتقدات المتوفي بينما هو مواطن في دولة العراق تعود ممتلكاته لوزارة المالية ولو شاء لكتب وصية ووثقها عند كاتب العدل برفبته ان يهبها الى الأوقاف ولم يتم توزيع الثروة بالعراق من العهد الملكي الى اليوم بالتساوي للعراقيين كتوفير سكن بل مقاطعات حسب الولاء منحت ولغير العراقيين منهم جنود باكستانيين وهنود وغيرهم سجلوا عراقيين وهم من جيش الأحتلال البريطاني كان منهم خادم الملك الذي منحه مقاطعة شرق بغداد تحولت أيام اعلان الجمهورية من جنس عقار زراعي الى سكني وفق قرار مجلس الوزراء بداية الستينات مقابل منح الدولة 50% من سعر بيع الأرض ولكنهم احتالوا على القانون وتم بيعها بسعر عالي وسجلت بمعاملات التسجيل العقاري بسعر يمثل 1 من 20 من السعر الحقيقي وأحدهم نذر بناء مسجد منها في سبيل الله أذا لا تصادرها الخكومة منه وباعها وبنى المسجد وابناءه واحفاده اليوم من الأغنياء على حساب العراق, ويقال ان شاب اعلن توبته وقالوا له أذا تريد تقابل الأمام المهدي المنتظر ( عج ) اذهب لزيارة مسجد السهلة في الطوفة كل يوم الثلاثاء ومبيت الى نهار الأربعاء 40 مرة يكلمك وجهآ لوجه فذهب وبعد أكثر من 30 مرة وفي ليلة باردة ممطرة دخل شاب يحمل كيس من الطعام وقال له أودعه عندك بينما أغسل واعود ولكن ماقصتك لم أشاهد من قبل , قال له أنا تائب وجئت من شرق بغداد , قال له ولكن يا أخي ربما عندك حياتك الولادة , السكن , الطعام , الملبس , التوفير من المال عن طريق حرام ! , وخرج للمغسل ولم يعود أليه , وعاد الشاب الى بيته وتحدث الى أمه فأخبرته ان والده المتوفي قد دفع الرشوى لموظف توزيع الأراضي السكنية وأخذ أرض أمرأة أرملة صاحبة أيتام ومنحت الأرض المخصصة لنا بالأفرع الداخلية وأخذ والدك أرضها على الشارع العام وركن على شارعين وثم حولها تجارية وتم بناء البناية متعددة الطوابق التي نملكها اليوم وكان والدك يشهد الزور بالمحكمة لكل من يطلبها مقابل المال ألخ ! , جن الشاب وذهب وبحث عن الأرملة وجدها توفيت وبحث عن أبناءها وجدهم اصحاب معامل وأملاك وبنايات , طلب منهم تلبية دعوته لطعام الغذاء وجمع أقاربه وتحدث بالموضوع أمام الناس علنآ وطلب منهم أخذ حقهم وأبداله ببيتهم القديم لكنهم لأمانته وتصرفه وكما علمنا عوض الله عليهم عفوا عنه وأعتبروه أخ لهم ! قال الجميع له الآن أرضيت الله والناس , والضرائب كان يعادلها بالدولة العربية الأسلامية أيام المسلمين الزكاة وهي مبلغ يدفع طوعآ وبرضى من يسدده لبيت مال المسلمين أي وزارة المالية الأسلامية ويتم توزيعه على المحتاجين وليس ضريبة ورسوم تبدأ اليوم معنا من أول يوم يولد بالمستشفى الى السكن والعيش والموت اليوم حتى الموت بالعراق لدينا مشكلة لعائلة المتوفي كما ذكرنا مؤجرة ومباعة لمقاولون تجارة الموتى , في دول العالم البلدية في كل مدينة تدفن الموتى لكن ربما الأعتقاد الديني المذهبي فرق العراقيين حتى بالموت ليدفنوا بأماكن بعيدة عن المدن التي يعيشون فيها , والثقافة العامة عند العامة من العراقيين ضعيفة ومتواضعة وعاطفتهم تغلب عليهم وعندما تستنجد بهم يلبون النداء بحسن نية وهي يسمونها النخوة والبطولة والشجاعة العربية ولكن اليوم نحن بعصر المال والمادة والزمن لا يصرف ألا كما يصرف المال من الجيوب لأنه لا يأتي ألا بظروف صعبة وبينما كان يستغل العراقيين نظام صدام أسوأ استغلال من رسوم منها بحجة دينية فيها أساءة لسمعةالأسلام بحجة بناء ملوية جامع سامراء التاريخية وبينما هي آثار من مئات السنيين استهزاء بالدين والناس طغيان نظام حاكم ورسم تبرع من الموظفين في الوزارات للنادي الرياضي التابع لكل وزارة لكي تتحمل الناس تكاليف تمتع الرياضيون باللعب ودون موافقتهم تستقطع بالقوة والسلطة وضريبة التبرع لطبع مطبوعات ومجلات تمجد النظام وتوزيعها عليهم لشراءها بثمن بعد طبعها بتبرعاتهم وتستقطع تبرعات لما سمي الرعاية الأجتماعية في بلد يصدر النفط والثروات وحتى مواد البناء كان نظام صدام يصدرها الى دول الخليج العربي من السمنت والطابوق وحتى الخضراوات من الأنتاج الزراعي يختار أفضل الأصناف للتصدير ويترك لهم الصنف غير الصالح للأستهلاك البشري ومقابل أستيراد أحتياجات ضرورية وعائدات النفط وبيعه له بأرصدة أقاربه خارج العراق, وتبرع بالنفط مجانآ الى دول تربطه مصالح معها منها الأردن وأسرائيل وتركيا وبينما يبيع منتجاته للعامة من الناس في العراق بسعر يعادل السعر العالمي لها وبأزمة ولا يمنح السكن ولا الرعاية الصحية ويعاملهم بقسوة أكثر من المحتل الأجنبي حيث كان يهيئهم للقبول بالأحتلال الأمريكي وفي سيناريوا مماثل لأستسلام أمبراطور اليابان لكن العراقيين لم يقاتلوا معه عام 2003 م وأدى ذلك الى نهايته على يد أصدقاءه المحتلين , وأذكر رواية أحد العراقيين عام 1998م عندما قصفت أمريكا بغداد بالشتاء البارد , تطوع من رجال لحراسة مدينتهم في بغداد _ حي الكرادة الشرقية ولكنهم ليلآ فوجؤا بالمسؤول الكبير يأتي لتأنيبهم لأنهم أزعجوا دار أحد كبار المسؤولين في نظام صدام لأنهم اشعلوا النار من أغصان الشجر للتدفأة , واتهم المجموعة بأنهم طرقوا باب دار المسؤول لطلب مشروب دافيء الشاي وطعام ألخ! والمستفاد من امتيازات صدام الطائلة و طالت أيام القصف من الطيران الأمريكي لبغداد واضطروا لجلب طعام من البيت رفض المسؤول عنهم من تدفئته في مكتبه بالمقر الحكومي الذي يقومون بالحماية له طوعآ بحجة عدم تحمله دخولهم للمبنى النظيف وهم من مناطق شعبية , وحتى الطعام الذي توزعه أتحادات نسائية تطوعت بتقديمها للمتطوعين لسرقة تخصيصات مالية بحجة ذلك انها الحرب فرصة للسرقة من المال العام يقول كان هذا الطعام يسرق بالطريق من الموزعين , والرسوم والضرائب بالعراق حتى بحالة الخدمة الألزامية العسكرية كانت تكلف من يؤديها خدمة للوطن الأموال الطائلة ومعاملات ورقية على حسابه الخاص , ويدفع الرشاوي حتى يحصل على توزيع في موقع مناسب وقريب لمدينته , عدا أستغلاله من الضباط والمسؤولين عنه أداريآ , واليوم لم يتغير الحال المسؤولون الجدد سكنوا مساكن الطغاة جماعة نظام صدام ومنها البيوت والقصور والدور التي تم بناءها مخالفة للقانون العراقي ومنه موقعها بين مجرى نهر دجلة والفرات والسدة الترابية للنهرين وهي مخالفة لقانون الشواطيء العراقي والوزارات تخشى سلطتهم السياسية والبرلمانية ولا تستطيع تنفيذ القانون بحقهم وأزالة المخالفات وكانت بنايات نشأت أيام صدام بعضها أهداها لصدقاء واقارب وشعراء ووزراء مخالفة للقانون , وتعليمات الخدمة العامة بالحكومة العراقية يخالفها رئيس الجمهورية العراقية الحالي جلال الطالباني وأعضاء البرلمان والحكومة من خلال عدم تطبيق الشروط الواجب توفرها بالموظف الحكومي والعامل بالخدمة العامة بالعراق قانونآ من شرط العمر الذي هم صوتوا بالبرلمان بتحديد الحد الأعلى للموظف الحكومي العراقي ب 61 سنة من العمر يحال للتقاعد أجباريآ وبينما هم متجاوزون حتى البعض التسعين سنة من العمر وشرط الكفاءة الصحية والقدرة البدنية والعقلية بتقرير من اللجان المختصة في وزارة الصحة وغيرها ويطالبون المواطن بالألتزام بالقانون ولذلك نشاهد العامة من الناس تقوم بأعمال مخالفة وتتستر عليها لأنها تشاهد عدم ألتزام من الأعلى و الأمر كله مرهون بالأيمان بالله وخشيته من قبل الأنسان في داخله ,وليس خشية القانون الوضعي الدنيوي ولم يتعظوا من تجارب النظام السابق والذي يعترف احد رجال الأمن الخاص في نظام صدام انه أجتاح كربلاء أيام الأنتفاضة الشعبانية عام 1991م وبعد ارتكابهم رائم بحق المدنيين أنتقم منه الله حيث زوجته هربت وتركت أولادها عنده وأدعت الزواج منه بينما هي اليوم في القاهرة تعمل في المطاعم السياحية ماذا بعد هذه اللعنة ,واذكر أننا اليوم لايسمح قانونى للعراقي ان يدفن والده أو والدته في الدار لأنها مخالفة للقانون وحددت اماكن لذلك بينما كان أيام مضت من التاريخ الأنسان حر بأرض بيته ممكن يحولها لذلك الأمر وأنتظر اجابات العلماء والخبراء بالعلوم الأسلامية للأجابة لماذا دفن النبي وآل بيته في بيوتهم وبعض أفراد عائلته لا يعلم مكانهم طلبوا عدم معرفة الناس بها ؟ وبعد ذلك دفن معه الخليفة الأول والثاني وبعدها توفي الأمام الحسن ابن بنت الرسول (ص9 رفض دفنه مع جده من قبل زوجته أبنة الخليفة الأول لماذا لاندري وبقيت أسرار دفن أبنته فاطمة الزهراء لليوم سر لا يعلمه ألا الله وربما نربط الحديث النبوي الشريف بأن هناك مدن سترفع يوم القيامة الى السماء لدخول الجنة هي وسكانها!وأذا كانت التركات تورث للأبناء والأحفاد هل من حق احفاد آل البيت النبوي الشريف والصحابة الفاتحين أن ينالوا ويطالبوا في حقهم من أملاك اجدادهم في الحجاز مكة والمدينة المنورة؟ ولو هي اليوم صادرتها المملكة السعودية وتحولت الى أبراج فنادق تؤجر للحجاج وملكت الى العائلة الملكة من غنائم سيطرتهم على الحجاز وطرد اميرها الشريف حسين الى فلسطين وتأسيس مملكة الأردن له تعويض عنها ويقولون ان الخارطة الجغرافية السياسية اليوم تعامل الأنسان على هويته وجواز سفره وليس على الأصل النسب أو الأعتقاد والنتماء الديني المذهبي و لا تعترف بان هؤلاء احفاد لعوائل من أرضها وكأننا بلعبة الكراسي من يفقد الكرسي يخرج من اللعبة ولو الرابح هنا الفنان والرياضي منحوا عقود بدول منحتهم الجنسية وبعضهم حصل على مناصب مثل سفير النوايا الحسنة بالأمم المتحدة ومنظمات دولية مقابل الأعتراف بدولة أسرائيل على أرض فلسطين والقدس الشريف المحتل والتخلي عن جنسيته المولود في ارضها والله الموفق للخير.



الصحفي العراقي ياس خضير العلي
مركز ياس العلي للاعلام_صحافة المستقل
https://yasjournalist.yoo7.com/
http://yasalalijournalist.ahlablog.com/
https://www.facebook.com/ Yas Alali
E_mail_yaseditor@yahoo.com
Iraqi journalist Yas Khudair AL_ Ali
..



.
Ambassljh the bank and the government! Why bury the Prophet Muhammad and all the house in their homes?
Qualities of the attic to the virgins the Arab Islamic nation they chose to be buried in their homes and their bedrooms do not share with the general public, even in cemeteries and came generations and turned these houses and shrines to the shrines and religious places and schools provide Islamic sciences because they are willing to live with halaal money and property from housing, food, clothing and even Vault , and Agnostic Why not accept ascetics even bury them with the public and perhaps to hide? Probably do not want to bequeath their grandchildren to their homes as they become shrines and places and public property and to stop, even if some of the Muslims in the conflict today between the grandchildren to the good and those on the subject of management because they are supplying financial resources are abundant even governments are trying to intermediate circles of Awqaf them, and although the Government departments of the endowments with notes, and Sfieljh Governments Iraq in the twentieth century, after the U.S. occupation of many as well as theft of oil revenues of billions of dollars and the sale of wealth, taxes and deductions until the worker to earn his living from his efforts and instead of care and give him his share of the wealth of their homeland, deducted from the amounts are forbidden religion of Islam, including Ambassljh a deposit of money in account of a person or government has a maturity date or debt that you owe through the deposit in his account with this bank as if he came in person or represented by a law to Normal amount is not met, any amount of it, and until the depositor to his bank the Iraqi loss, such as what happened with the applicant before Saddam's invasion of Kuwait was an example that deposited 10 thousand dinars Swiss became after 1991, when printing the new currency to Atsawi buy grilled chicken meal for one person, while at the deposit was equal to a kilo of gold and the methods of the bank or the bank an interest-based non-Muslim, and they want us to Nttoa to work free of charge for their service as well as theft of wealth and taxes and deductions watch TV the Iraqi government the Iraqi Media Network is an information campaign to clean up Baghdad, the Iraqi capital, and environmental conservation in a popular action free voluntary and the creation of the Arab Summit in Baghdad and the participants are to bear the costs of occupation of America and its allies of Iraq in 2003 and its destruction, some of whom participated military forces and organizations, the Red Crescent to provide services to the Americans and their Arab Emirates put its fighters in Baghdad, a sign that the Sheikh Zayed Hospital on the front of the hospital the Olympic central Baghdad and the occupation of the public, even if they built and give the hospital for us to accept, but!, and a continuation of the way of the dictator Saddam Hussein in the provision of funds earmarked for this work to steal it and not be there contract between the Municipality of Baghdad and Turkish companies and local cleaning Baghdad and allocated to the hotel which is joint-stock companies civil millions of dollars to the fact that shareholders of their families can not allocate the amount to clean up Baghdad does not Tkvicm Sergtna want our children of college students are turning to zabaleen and cleaners in front of your houses and your children living outside Iraq enjoying the money Iraq, who believes in Allah and the Prophet Muhammad (r) and the likes was followed by al-Bayt customers does not accept this and who refused to bequeath their children and were buried in their homes for fear that the Muslim cemetery in Iraq usurped from their owners the general public Zotzkr of history in 1993 we have seen flags a public auction announced by the Ministry of Awqaf rental landfills Karkh Baghdad allocated to the Sunni Arabs against millions and provide contractors Mtoukon war and the increasing death toll and an agnostic from the Find instructions illegal to transmit the deceased's property, who has no heir to the religious endowments according to the beliefs of the deceased while he is a citizen of the State of Iraq back his property to the Ministry of Finance: if Allah had written a will and documented at Notary Parvpth that is giving to the Endowment has not been the distribution of wealth in Iraq from the monarchy to the day equally to the Iraqis such as provision of housing, but the provinces by loyalty given and non-Iraqis whom Pakistani soldiers and Indians and others registered as Iraqis from the occupation army the British had their servant king, who granted province east of Baghdad turned days of declaration of the Republic of the genus drug agricultural to residential in accordance with Cabinet decision early sixties for the award of the state 50% of the selling price of the land, but they swindled the law has been sold at the price high and recorded the transactions of real estate registration rate is 1 in 20 of the real price and one of them vow to build a mosque than in For God if you do not confiscate Alkhkoma of it and sold it and built the mosque and his children and grandchildren today from the rich at the expense of Iraq, and said that the young man announced his repentance and said to him if you want to correspond to forward the Mahdi (pbuh) go to visit a mosque easy in Ataiwfah every Tuesday and overnight to said Wednesday 40 times talks to you face to face and went after more than 30 times on the night of cold rain entered the young man with a bag of food and said to him, filed by you while I wash and come back, but Magstk have not seen before, said to him, I repented and I came from the east of Baghdad, said to him, but my brother, maybe you have your life birth, housing, food, clothing, saving money by forbidden! , Came out of the laundry did not return to it, and returned the young man to his house and talked to his mother told him that his father deceased may pay bribery to an employee distribution of residential land and took the land of woman a widow her orphanage and gave the land allocated to us Balavra interior and take your father's home on the street and corner of two streets and then around the business was building multi-storey building that we have today and see your father Zor Court for each of the required return for money, etc! Gin, the young man went and searched for the widow and her grandfather died and the search for their sons and their grandfather the owners of factories and property and buildings, were asked to meet the call for lunch and collect his relatives spoke of the subject in front of people in public and asked them to take their right and substitutes their home the old, but for his honesty and his behavior and as we learned Awadallah they pardoned him and considered a brother them! Everyone said it is now satisfied God and men, and taxes were equivalent state Arab-Islamic days the Muslim Zakat is the amount paid voluntarily and with the consent of the paid by the treasury of the Muslims of any of the Ministry of Islamic finance and is distributed to the needy, not tax and fees start today with us from day one is born at the hospital to housing and living and death day to death in Iraq, we have a problem to the family of the deceased as we leased and sold to contractors trade of the dead, in the countries of the world's municipal every city buried the dead but perhaps religious belief, religious difference Iraqis to death for burial places far from cities where they live, and the general culture at General Iraqis weak and modest and passion to overcome them, and when SEEKS them answer the call in good faith which they call chivalry and heroism and courage of Arab, but today we are squeezing money, matter and time does not distract not also spend money from the pockets because it does not come only through a difficult and while he was exploiting the Iraqi regime of Saddam's worst exploitation of fees, including the grounds where religious abuse of Samahalosalam the pretext of building twisted Mosque of Samarra, historical, while the effects of hundreds of Sunnis mockery of religion and the people the tyranny of the system ruler and draw a donation from the staff in the ministries of the club sports of each ministry in order to bear the people the cost of the enjoyment of sports to play and without their consent deducted by force and power and tax donation for the printing of publications and magazines glorifying the system and distribute them to purchase price after being printed implement their and deduct donations so-called social welfare in the country of issue of oil and wealth and even building materials was the regime of Saddam issued to the countries of Persian Gulf of cement, bricks and even vegetables from agricultural production to choose the best varieties for export and leave them with product not fit for human consumption Against the import needs of necessary and oil revenues and sell them to him balances his relatives outside Iraq, and the donation of the oil free of charge to countries with which interests them, including Jordan, Israel and Turkey, while selling its products to the public from people in Iraq at the price equivalent to the world price her heart does not give housing and health care and treat them harshly more than one occupier foreign where he prepares them to accept the U.S. occupation in Sinarioa similar to the surrender of the Emperor of Japan but the Iraqis did not fight with him in 2003 and led to an end at the hands of his friends occupiers, and I remember the novel one of the Iraqis in 1998 when it bombed America Baghdad winter cold, volunteer men to guard their city in Baghdad _ the Karrada district of Eastern, but the night had been surprised administrator of the Great comes to reprimanding them because they Ozajua house a senior official in Saddam Hussein's regime because they set fire to the tree branches for heating, and accused the group that they knocked the door of house administrator to request drink warm tea, food, etc.! The lesson of the privileges of Saddam's vast and long days of bombing of United States aircraft to Baghdad and were forced to bring in food from the house refused to charge them from the warmed in his office at headquarters of the government are protected him voluntarily grounds that afford entry to the building clean and are parts of the popular, and even food that is distributed by women's associations have volunteered by providing volunteers to steal financial allocations under the pretext that it is the war an opportunity for theft of public money says this was the food steals the road of distributors, fees and taxes in Iraq until the situation of compulsory service military was the cost of the performed service to the country huge amounts of money and transactions of a paper on his own account, and pay bribes to get their distribution in a convenient location, close to his city, except the exploitation of the officers and those responsible administratively, and today has not changed as new officials lived in housing tyrants group of Saddam's regime, including the houses and palaces, and the role that has been built in violation of Iraqi law and from its location between the River Tigris and the Euphrates and the barrier integrity of the rivers, they are contrary to law beaches Iraqi ministries and fears their political power and parliamentary elections can not enforce the law against them and to remove any irregularities and the buildings grew up the days of Saddam, some donated to the Friends of the relatives, poets and ministers of the law, and instructions for public service, the Iraqi government goes against Iraqi President Jalal Talabani and members of parliament and the government through non-application of the conditions to be provided employee of government and the worker to public service in Iraq, a law from the requirement to the age at which they voted in parliament determine the upper limit of the employee on Iraqi state with 61 years of age shall be referred to retire compulsorily and while they are Mottaguzun even some ninety years of age and condition of efficiency of health and physical ability and mental health of the report of the relevant committees in the Ministry of Health and other demanding citizens comply with the law and therefore we see the general public the work of the violation and coveted by because they see a lack of commitment from the top and it all depends on faith in God and feared by humans within it, not for fear of positive law worldly did not learn from experiences of the former regime, which recognizes a single security private sectors in the regime of Saddam that swept through the Karbala days the popular uprising in 1991, after having committed crimes against civilians avenged him of God, where his wife ran away and left her children to him and claimed to marry him while they are today in Cairo, working in the tourist restaurants What happens after this curse, and say that today we are not allowed legally to an Iraqi bury his father or his mother in the house because it is against the law and identified places so while he was days ago from the date man free the land of his possible turn to the order and wait for answers scientists and experts in science Islamic answered, why bury the Prophet, and his in their homes and some members of his family does not know where they are asked not to know the people it? And then buried with him the first caliph, second and later died of Imam Al-Hassan Ibn girl Prophet (page 9 refused to bury him with his grandfather by his wife, daughter of the first caliph why Landry and remained secrets buried his daughter Fatima Zahra on the secret no one knows except Allah, may link the Hadith that there are cities will be submitted on resurrection to heaven to enter Paradise and their people! If the inheritance passed on to their children and grandchildren do the right descendants of Al al-Bayt of Prophet Mohammad and his companions conquerors that they get and demand the right of the property of their forefathers in the Hijaz and Mecca and Medina? even today are confiscated by the Kingdom of Saudi Arabia and turned into towers hotel rented for pilgrims and slaves to the family of Queen of the spoils of their control of the Hijaz and the expulsion of Emir Al-Sharif Hussein to Palestine and the establishment of the Kingdom of Jordan, his compensation and say the map geopolitical today deal man on his identity and his passport and not on the original descent, or belief and Alentme religious sectarian and does not recognize that these descendants of the families of land, if we were a game of chairs to lose the chair out of the game, even if the winner here the artist and the sports were given contracts for countries gave them sexual and some of them got the positions such as Goodwill Ambassador of the United Nations and international organizations for recognition of Israel on the land of Palestine and Jerusalem as occupied and the abandonment of his nationality, born in its territory, and God bless for good.
التراجع عن التعديلات
.
Iraqi journalist Yas Khudair AL_ Ali
Yas AL_ Ali Center for Media _ the independent press
https://yasjournalist.yoo7.com/
http://yasalalijournalist.ahlablog.com/
https://www.facebook.com/ Yas Alali
E_mail_yaseditor@yahoo.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://yasjournalist.yoo7.com
 
Ambassljh the bank and the government! Why bury the Prophet Muhammad and all the house in their homes?سفلجة البنك والحكومة !لماذا دفن النبي محمد(ص) وآل البيت في بيوتهم ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» امن الوثائق والمعلومات الحكومية! Security government documents and information!
»  امن الوثائق والمعلومات الحكومية! Security government documents and information!
»  تسلق صحفيون الحكومةاكتشفوا الاسرار!Climb government journalists have discovered the secrets!
» لماذا نهج البلاغة بينما نهج الحق والنبؤة ؟
»  على شط الفرات تختلف تفسيرات ونهج المسلمينOn the bank al-Furat different interpretations and approaches Muslims

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ياس العلي للصحافة Yas AL_Ali Journalism :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: