ياس العلي للصحافة Yas AL_Ali Journalism
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
ياس العلي للصحافة Yas AL_Ali Journalism

منتدى متخصص بالصحافة الحرة نشر وتعليق وتحليل للمقالات والأخبار والأحداث صحافة متخصصة وأرشيف لتاريخ الصحاقة بالعراق والعالم العربي وموقع مفتوح لكل من يود النشر والمساهمة رقم الأعتماد في نقابة الصحفيين العراقيين بغداد
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

 

 جريمة الأغتصاب الجنسي ضحاياها القاصرين والمغدورين بالتخدير!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin



المساهمات : 518
تاريخ التسجيل : 15/10/2011
العمر : 62
الموقع : https://yasjournalist.yoo7.com/

جريمة الأغتصاب الجنسي ضحاياها القاصرين والمغدورين بالتخدير! Empty
مُساهمةموضوع: جريمة الأغتصاب الجنسي ضحاياها القاصرين والمغدورين بالتخدير!   جريمة الأغتصاب الجنسي ضحاياها القاصرين والمغدورين بالتخدير! Emptyالسبت مايو 19, 2012 4:39 am


جريمة الأغتصاب الجنسي ضحاياها القاصرين والمغدورين بالتخدير!
منذ كان صغيرآومن سنوات تجاوزت العشرات من السنيين تفاجأ بما لن يستطيع ان ينساه في يوم من حياته القادمة ذلك الشاب الفرح بشبابه وبلوغه سن الرشد , دخل الى المقهى الشعبي في منطقة سكن عائلته حيث ولد لكنه لا يتذكر شيء من طفولته ألا عندما تشاجر مع شاب آخر والذي تجمع معه أقاربه وهم الكثرة في ذلك الحي ليقولون له أنت على من تظهر قواك اذهب اخذ ثارك أولا ممن اغتصبوك وهم من اهل المنطقة وجالسون في المقهى الا تعرفهم !
تعرض الشاب لوعكة ونقل للبيت وألتزم الصمت ليومين ألا حينما زاره زميل الدراسة والجار والصديق زيارة للمريض , سأله عن الحقيقة على أنفراد فأخبره أنه سمع من سكان الحي ذلك لكنه كان يراعي مشاعر صديقه وخاصة أن الأم كانت تعلم بالحادثة وأبلغت زوجها ألا أنهم تصوروا أنه لعب الأطفال بين ابناء الحي وليس جريمة أغتصاب وأعتداء جنسي من قبل مجموعة من الشباب الشاذين يخطفون أطفال الحي الى أماكن مجاورة مهجورة ويغتصبونهم وبعد الجريمة يهددونهم بأبلاغ عائلاتهم أذا لا يذهبون معهم وكأنهم هم الصالحون والضحايا سيفعل بهم الويل والثبور وكان الشاب طالب في كلية القانون يدرس القوانيين والحكم بين الناس بالعدل و جمع المعلومات عن القضية وعلم أنه كان في العراق تلك الأيام نظام حكم قائده المجرم صدام الذي تعاون مع الصهيونية العالمية لنشر الرذيلة والفساد بين العراقيين وخاصة وسط الجيش العراقي, حيث تم أفتتاح محلات بيع الخمور في كل مكان من العراق وأنشأت مصانع محلية لأنه المستورد لا يكفي ولأنتاج انواع رديئة تسبب الأمراض لموت أكبر عدد منهم والصيدليات تبيع الحبوب المخدرة المسماة الفاليوم وهي أنواع و استخدمت في غدر من تجاوز عمره مرحلة القاصرين ليوضع له في الشاي أو الطعام ويتم الأعتداء عليه وثم يساوم للأستمرار بالشذوذ الجنسي وحصلت جرائم تسمى قانونآ الزنا بالمحارم أي مارسوها مع عائلاتهم بالتخدير مع الأخت وزوجة الأخ والأم وغيره هذه أبشع جرائم العصر واغرب ما لم تحكم عليه المحاكم لأنه الأرهاب والخطف والقتل تمارس علنآ وتنهي الحياة للضحية لأسباب سياسية وأختلاف بالعقيدة الفكرية أي جريمة سياسية وليس أخلاقية يخجل ويستحي منها النوع البشري.
اتخذ الرجل قراره بان يسلك الطريق العدل باللجؤ الى القضاء قدم طلب للقاضي شرح فيه ماتعرض له من اعتتداء وهذه الجريمة لاتسقط بالتقادم ولدينا في العراق مايسمى الحق الفصل العشائري بين العائلات مجالس عامة تحكم بينهم , أما غرامة مالية أو ترحيل المجرم وعائلته من سكن مناطقهم ويفقد سمعته بين الناس , والقضاء أحال الضحية الى لجنة طبية حكومية كشفت وكتبت تقرير طبي يوضح الجريمة التي تعرض لها , وطلبت منه المحكمة جلب الشهود من أهل المنطقة والذين سبق وأن شهروا به في المقهى ألا أنه رفض كل من يعرف الحقيقة وكلهم شهود ولازالوا يسمعون من المجرمين التباهي والتشهير والأفتخار بجرائمهم بحق ضحايا غيره و لكنهم من الحياء لايتقدمون لطلب الحق وربما جبناء لا يأخذون حقهم من المجرمين وأصبح هؤلاء الشهود أمام الشرع الأسلامي الديني الذي يعتبر هذه الجرائم حرام وثم كتم الشهادة هي تعامل مثل قاتل نفس لأنه رفض قول الحق ومنع حق أنسان , وبقي له أن يستقدم المشكو منهم المجرمين لكن القاضي قال له الأعتراف سيد الأدلة لكننا لا نملك القوة في التحقيق معهم ألا توجيه السؤال هؤلاء لا اعتقد سيعترفون بجريمة عقوبتها الأعدام .
أصبح الرجل الضحية مرتين الأولى من المجرمين والثانية من الرافضين للشهادة له بالحق , جمع نفسه وأنتقل الى الحي الجديد ودخل في علاقات صداقة مع الميليشيات المافيا والحواسم وهو لديه خبرة بالقانون وبدأ ياخذ حقه بالأشتراك مع الأصدقاء الجدد المستعدون للشهادة لك بما تريد دون أن تطلب ألا ان تمليها عليهم ولكنه فضل طريقتهم بالنهاية للعدو بأطلاق النار عليه والتخلص منه مدى الحياة وانقاذ المجتمع من بقايا المجرمين الصداميين الذين نشروا الفساد بين الناس ويعتبرون الجريمة نصر والتشهير بالناس حلاوة على اللسان وفخر لنصرهم على الضحايا القاصرين والمغدورين بأستغلال الصداقة والقرابة والثقة المتبادلة أعتقد صدام واسياده أن نشر الرذيلة والفساد هي الطريق للسيطرة على الناس وبث الفرقة والثأر والحقد بينهم طريقة اخبث من الخبث والشيطان سيده ورفيقه في جهنم وئس المهاد , هذه صفحة من كتاب جديد سيصدر لنا عنوانه أغرب المحاكمات في القضاء العراقي .

الصحفي العراقي ياس خضير العلي
مركز ياس العلي للاعلام_صحافة المستقل
https://yasjournalist.yoo7.com/
http://yasalalijournalist.ahlablog.com/
https://www.facebook.com/ Yas Alali
E_mail_yaseditor@yahoo.com





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://yasjournalist.yoo7.com
 
جريمة الأغتصاب الجنسي ضحاياها القاصرين والمغدورين بالتخدير!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» اصدر البرلمان العراقي قرارا باعتبار رفع العلم الصهيوني جريمة!The Iraqi parliament issued a decision to raise the flag Zionist crime!

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ياس العلي للصحافة Yas AL_Ali Journalism :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: